عاد دوري ابطال اوروبا وعادت متعة الكورة الأوروبية

شاهدنا عودة البيج ميلان للابطال مرة أخرى وكانه يقول انا هنا انا اعود انا مازلت كبير ايطالية أوروبياً من منا لم يفرح بعودة التاريخي اي سي ميلان الفريق الإيطالي, الذي يقدم لنا لاعبين رائعين

دوما من منا لم يتذكر كاكا ومالديني وديدا وباتو والظاهرة رونالدو وكافو ولكن عودة الميلان اصطدمت

بكبير انجلترا ليفربول الذي ذكرنا بلقاء الفريقين في دوري ابطال اوروبا عام 2005 و متعة لقات الفريقين دائما

ليفربول الذي عادي بعد ثلاثون عاما ليفوز بلقب البريميرليج بعد معاناة استمرت فترة طويلة

و تحضيرات لجيل قوي يضم لاعبين يعدو من الافضل في مركزهم في العالم مثل

محمد صلاح و فرجيل فان دايك و اندي روبرتسون والكسندر ارنولد وساديو ماني حيث انتهت المباراة بفوز الريدز 3/2

السقوط الاول لمانشستر يونايتد

على الجانب الآخر سقط مانشستر يونايتد امام الوضيع يونغ بويزو

في ظل عودة الفتى المدلل كرستيانو رونالدو لم يستطيع مان يونايتد الفوز على الرغم من ان رونالدو

سجل وهذا طبيعي بالنسبة لكريستيانو فهذا بطولته المفضلة وليس هذا اول ضحية للدون في دوري الأبطال

النجم البرتغالي يستمتع بتعذيب الفرق الكبيرة قبل الصغير وأفضل من يحدثكم عن هذا, بايرن ,يوفي ,اتليتكو هم اكثر الفرق التي تعذبت من اقدام الدون

كما فازت ترسانة اللاعبين مانشستر سيتي على ليبزيج الألماني ولكن ذات الاذنين دائما ما تستعصي

على المدرب الإسباني بيب غوارديولا على الرغم من ان وصل لنهائي دوري الأبطال الموسم الماضي

ولكن خسر البطولة لصالح غريمه تشيلسي كما افتتح تشيلسي ايضا دور المجموعات للموسم الحالي بالفوز على نظيره زينت الروسي بهدف الدبابة البلجيكية روميرو لوكاكو ومن الواضح ان تشيلسي يقول اريد الحفاظ على البطولة للعام التاني على التوالي.

ميسي و انهيار برشلونة

و بعد طول انتظار اخيرا راينا ليونيل ميسي بالقميص الباريسي الجديد في مباراة فريقه ضد كلوب بروج البلجيكي

ولكن ميسي لم يظهر بالشكل المطلوب وهذا طبيعي الان هو مع فريق جديد و لاعبين جدد وحتما سيسجل

هذا شئ طبيعي كما تعودنا من ليونيل ميسي مع برشلونة
وعلى سيرة برشلونة اين هي برشلونة الان اين برشلونة بيب برشلونة الذي امتعنا دائما اين لنا

بجيل مثل جيل ميسي و تشافي و انيستا و بوسكيتس و داني الفيش و بيكيه و جوردي البا و العديد من النجوم

في الفريق الكتالوني اصبح برشلونة الان مثل الفريق الهش اصبح برشلونة الان مثل الحوت

الذي يموت ثم تأكله الأسماك الصغيرة اصبح الفريق الكتالوني الان يستقبلون ثامنة اهداف ضد البايرن

بكل سهولة اصبح يخسر من الصغير قبل الكبير و عندما اوقعته القرعة هذا العام مع العملاق البافاري بايرن ميونيخ

مرة أخرى الجميع قال هيا يا برسا هذا فرصة الانتقام ولكن لم يعد موجود القائد بويول قلب الاسد لم يعد الرسام انيستا
حتى ينبو ندا الجماهير الان اصبح برشلونة يلعب به اشباه لاعبين ولكن هل يعود البرسا يوما ما.

كما يفعل خصمه بايرن ميونيخ الذي اصبح كابوس لكل أوروبا والجميع يخشى مواجهه الفريق الألماني

لان من السهل جدا جدا ان يدك البايرن شباك خصمة بالثمانية أهداف كما فعل مع برشلونة واصبح سهل

تسجل سابعة اهداف كما فعل مع توتنهام العام الماضي وفي النهاية لا ننسا ذكر الملكي ريال مدريد

الذي ذهب للأراضي الإيطالية ليواجه انتر ميلان و يخطف منه الثلاث نقاط من قلب معقله جوزيبي مياتزا و على عكس برشلونة ريال مدريد يعمل على أنشأ فريق جديد في مرحلة ما بعد كرستيانو رونالدو اصبح يستهدف الشباب اكثر و يدمج الشباب مع اللاعبين الخبرة في الفريق اصبح الان لديه البرازيلي فينيسيوس والموهوب فالفيردي و ايدير ميلتاو و ادوارد كامافينجا والعديد من المواهب الصاعدة بقوة.

زر الذهاب إلى الأعلى